Samar.jpeg

السيرة

عمر: 55

المدينة: القدس

الطائفة: لاتين الكاثوليك

سمر

  "ليس لدى معظم الأطفال  الوقت الحاضر أي صلة بالكنيسة بما"

هل تقولي انك مشاركة او عضو في الكنيسة؟

كنت دائما جزئ من الكنيسة, شاركت في معظم برامج الشبيبة, و كنت مسؤولة في المخيمات الصيفية, و بدأت مخيم صيفي خاص بي للكنيسة و لاطفالنا و شبابنا المسيحية في رامالله. لحد ما انتقلت الى القدس, ولكن لا زلت أقوم بالانشطة في وقتي الفراغ باسم الكنيسة.

 

لماذا تظنين انه من الضروري ان نكون جزئ من الكنيسة؟

انه من المهم جدا ان نكون جزئ من الكنيسة, لكي نكون قضوة للأجيال القادمة, و ان نكون قادرين ان ندلهم على الطريق الصحيح, و نقربهم من اللهو يسوع, و مريم العذرائ. و بالتالي اظن انه من الضروري من الناس البقاء جزئ من الكنيسة لكي يقيدو الأجيال القادمة.

 

هل تعتقدين ان الكميسة تعطيكي مكان او مرتب كامرأة و شخص عادي؟

 

صراحة, انا لست متأكدة, لانه مع علاقاتي بالقدس لم اشعر بان لدي مكان من الكنسية, ربما كان شيئ أوضح و اكبر آنذاك, عندما كانت الكنيسة داعمة اكثر للنساء. ولكن في الوقت الحالي لا اشعر بالدعم الذي كان سابقاو بالوقت الحالي.

 

ما الذي يزعجك في الكنيسة اليوم؟ 

 

ما يزعجني أنه لا توجد أي أنشطة تعليمية حول الدين. إنهم يتركزون حول الأشياء غير الدينية. عندما نربي أطفالنا ، يجب أن نعلمهم أن يبقوا على اتصال مع الله والكنيسة. لسوء الحظ ، ليس لدى معظم الأطفال والمراهقين في الوقت الحاضر أي صلة بالكنيسة بما في ذلك والديهم ، ولا يوجد ما يقربهم من الكنيسة. لذلك أود حقًا أن أرى بعض الأنشطة للأطفال والمراهقين والآباء من قبل الكنيسة ، والتي تجمع الكنيسة بأهلها.

 

ما هي الوسائل التي يمكن للكنيسة استخدامها لبدء التغيير؟

 

الوسيلة التي سأستخدمها هي الصيف، سأبدأ العديد من المعسكرات الصيفية الممولة جيدًا للأطفال من مختلف الأعمار في كل مدينة. لأنها تسهل بعض الوقت على الوالدين ، وتعلم الأطفال عن الكنيسة ، وتعزز معرفتهم وإيمانهم. وإذا استمتع الأطفال ، فسيرغبون في فعل ذلك مرة أخرى. 

ما هو حلمك لهذه الكنيسة؟

 

أنها تستمر في النمو وتسير في المسار الصحيح ، حيث تستمر في جذب المزيد من الناس إليها، مساعدة الأشخاص المحتاجين، و الحفاظ على التقاليد الروتينية، وكونها منزلا لأي شخص يحتاج إليها.

مأجرى الحوار جورج مسرة