"الهدف هو الوصول إلى أولئك الذين يعيشون على الهامش"

رسالة للكهنة

كهنة الرعايا الأعزاء

سلام المسيح القائم ممجَّدًا معكم جميعًا

 

بدأنا جميعًا رحلة هي مسيرة السينودس، لنصغي الواحد إلى الآخر، وننمو ونكبر ككنيسة، لنتمم رسالتنا هنا في الأرض المقدسة. كتب غبطة أبينا البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، في رسالته الموجهة إلينا في ١٥ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١: " كهنة الرعايا هم عاملون أساسيون في هذه المسيرة، لأنهم وسطاء بين الأساقفة والشعب. لهذا أدعو كل كهنة رعايانا أن يكونوا هم الأشخاص العاملين والمشجعين لكل ما يطلب منا الأب الأقدس، وأن يعملوا على أن تصير جماعاتنا كلها مندمجة في هذه المسيرة

في هذه المسيرة المليئة بالحياة التي يقترحها علينا الأب الأقدس، يهمنا أن نشرك فيها الجميع. لهذا السبب، من المفيد أن نشرك الآخرين في تنشيط المسيرة. والهدف هو أن نصل ليس فقط إلى الذين يشاركون أصلًا في حياة الكنيسة والرعية ونشاطاتها، لكن نريد أن نصل أيضًا إلى المهمشين (الفقراء، وذوي الحاجات الخاصة، والمسنين، والمرضى)، وكذلك جميع الذي لا يشاركون بصورة منتظمة في حياة الكنيسة. نريد أن نعترف بدور القريبين منا وأيضًا البعيدين أو البعيدين جدًّا عنا. رجاء، تذكروا أيضا أن تشركوا أديار الرهبان والراهبات، الموجودين في الرعية، والمكرسين والمكرسات والحركات الكنسية، الناشطين في نطاق الرعية. 

 

ومن المهم أن تحفظوا تقريرًا لهذه المسيرة في سجلات الرعية. ونطلب منكم إرسال نسخة عن تقاريركم إلى اللجنة التحضيرية، في نهاية شهر آذار/مارس ٢٠٢٢، لنتمكن من إعداد التقرير العام النهائي باسم الكنيسة الكاثوليكية في الأرض المقدسة. هذه أيضا مسؤولية كل كاهن رعية في رعيته. 

 

اللجنة التحضيرية لسينودس ٢٠٢١-٢٠٢٣ في خدمتكم. رجاء، شاركونا في أفكاركم، وأسئلتكم، واقتراحاتكم ورغباتكم.

 

نأمل أن نفتح صفحة على الفيسبوك ترافق تقدُّمنا في هذه المسيرة وتلهمنا. 

 

عن اللجنة:

الأب ديفيد نويهاوس، يسوعي

e-mail: neuhaussj@gmail.com