DSC_0349_edited.jpg

بيو اكسبرس

٤٩ سنة 

مهنة: عاملة تنظيف في البيوت 

المدينة: تل أبيب 

لاتين

بهيا

"نحن جميعًا كاثوليك ، لكن الأمر مختلف"

هل أنت ملتزمة في الكنيسة؟

وصلت إلى إسرائيل سنة ٢٠٠٠. أنا الصغرى بين تسعة إخوة وأخوات. كان والدي يعملون في الزراعة، لم نكن من الأغنياء. ولم يكن لديَّ حلٌّ آخر إلا البحث عن عمل في الخارج. مهنتي، مساعدة ممرضة. اعتنيت بامرأة مسنة في تل أبيب مدة ثلاث سنوات. كانت حياة جحيم. لما تركتها، لم تعطني أوراقي. فلم أقدر أن أجد عملا قاونيًّا. بقيت من دون أوراق حتى سنة ٢٠١٤.  كانت أيامًا قاسية. صليت كثيرًا، ولما تحسنت الحال أردت أن أعطي من وقتي للكنيسة. ذهبت إلى مار أنطون الكنيسة الكبيرة في يافا، كانت بعيدة جدًّا من مكان سكناي. ولما فتح المركز "سيدة المرأة الفاضلة"، لخدمة المهاجرين،  سنة ٢٠٠٩ تطوعت للعمل فيه. أشعر أنه مهم. نحن الكاثوليك نبحث دائما عن كنيسة عندما نذهب إلى خارج البلاد. اهتممت بالمحاضرات وكل ما يلزم... والآن أنا مسؤولة عن التعليم المسيحي. بنينا المركز من الصفر. الالتزام مهم بالنسبة لي. عندما أكون في الغربة، الكنيسة تسمح بأن أشعر بنفسي قليلًا

.في بيتي

هل تشعرين أنك جزء من كنيسة الأرض المقدسة؟

اظن ذلك. ليس الأمر كما في بلدي حيث أشعر بالانتماء ١٠٠٪. هنا، الكنيسة جزء مني. نقيم مخيمات صيفية في دير رافات، لكنا لا نلتقي الجماعة العربية. كلنا كاثوليك، ولكن ليس الأمر نفسه. لا بأس. نقبل الواقع ونتفهم الاختلافات.

 

هل يسبب لك أحد إزعاجا في الكنيسة؟

عندما يختلط الدين بالسياسة. الناس يثقون بالكهنة ويصدقون ما يقولون، لكن عليهم أن يعلِّموا الدين كما هو، وليس السياسة.

 

هل لك حلم للكنيسة؟

أن تصير واحدة.  لنا إله واحد وتعاليم كثيرة مختلفة. إنه أمر صعب. لكنا .نصلي من أجل ذلك. 

مقابلة أجرتها سيسيل ليموين